أخبارلايف ستايلمجتمع

الـ baby powder يؤدّي إلى السرطان!

محامون يرفعون دعوات ضدّ شركات تصنيع بودرة الأطفال

يقوم المحامون في Marlin & Saltzman، بالتحقيق في قضايا ضد شركات في الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولة عن إنتاج talcum  powder، المعروفة ببودرة الاطفال baby powder. وربطت العديد من الدراسات بين استعمال هذه البودرة والأصابة بسرطان المبيض. وأظهرت هذه الدراسات، أنّ هذه الشركات كانت تدرك خطر التعرّض لفترات طويلة لتلك البودرة منذ سبعينيات القرن الماضي.

ابتداء من مايو 2017،  رفع عدد كبير من النساء دعاوى قضائية ضد تلك الشركات المصنّعة لبودرة الأطفال، وجاءت العديد من الأحكام لصالح تلك النساء.

وأشارت الدراسات أنّ معدّل إصابة النساء الأمريكيات من أصل افريقي ولاتيني بسرطان المبيض أقلّ من غيرهنّ من النساء “البيض”. هذا لا يعود ربما إلى مناعة تلك النساء، إنما الى تركيز شركات تصنيع البودرة على مراكز تجمّع النساء ذات الأصل الأوروبي ذات الدخل المرتفع عن غيرهنّ.

كثير من النساء في العالم العربي تستعمل البودرة لحاجات خاصة، أم على بشرة أطفالهنّ، غير مدركات ما ذكره المحامون في Marlin & Saltzman.

هذا وأترك للعلماء طبعاً تحديد خطورة استعمال البودرة، وحقيقة احتوائه على مواد مسرطنة، مع العلم أنّ الشركات الأمريكية على اختلافها تتعرّض يومياً لدعاوى من قبل أشخاص ومحامين منهم من يقوم بهذه الدعاوى للابتزاز أو الحصول على الأموال.

لا شكّ أنّ الإصابة بالسرطان ارتفعت في السنين الأخيرة بسبب التلوّث وتصنيع مواد كيمائية وإدخال البعض منها الى المواد الغذائية أو العلاجية، ويبقى على الإنسان أن يستعمل تلك المواد باعتدال وأن يقرأ جيداً عن كلّ مادّة قبل استعمالها ولا يكتفي فقط في الدعاية التي تهدف إلى خدمة التسويق وليس المشتري.

هناك العديد من المساحيق التي يمكن صناعتها من الأعشاب مباشرة، وهناك آلاف الوصفات التي يمكن إيجادها على انترنت وهي صحيّة وسهلة التصنيع والاستعمال.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، وبين كل 6 وفيات، هناك شخص يموت بسبب السرطان، وفي عام 2017، مات حوالي 9.6 مليون شخص بسبب السرطان.

وتقول بعض المصادر على الانترنت أنّ أوّل إصابة بالسرطان تم تشخصيها عام 1775 من قبل الجرّاح البريطاني برسيفال بوت Percivall Pott، وأصيب عدد كبير من الأشخاص بمرض السرطان جراء استنشاق غبار المواقد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق