المرأةلايف ستايلمجتمعمنوعات

مراكز التدليك الصينية تجتاح العالم…الظاهر تدليك أمّا الباطن فـ !!!

يعتبر التدليك الصيني من افضل أنواع التدليك ولطالما شكّل الطب الصيني بديلاً للأدوية وساعد ملايين من الناس على الحفاظ على صحتهم وسعادتهم.

في السنوات الأخيرة، اجتاحت مراكز التدليك الصينية العالم، لا يمكن لفتاة أن تقوم باستثمار مركز للتدليك وسط عواصم العالم إن لم يكن هناك تخطيط لنشر ثقافة معينة، مدعوم بالملايين من الدولارات.

بعد الحرب العالمية الثانية، وخوفاً على مصيرهم في المستقبل، عمد بعض اليهود الى الاستثمار في مراكز الدعارة وتسويق ثقافات جنسية معينة منعاً لانتشار التيارات السياسية المعادية لليهود في المجتمع الألماني، وبذلك يصبح المجتمع منهاراً ثقافياً لا يقوى على حمل السلاح واستعماله من جديد في حروب وصراعات وإبادات. (اقوم بسرد ما حصل في ألمانيا لا اكثر ولا أقل مع احترامي لجميع الديانات والتيارات الثقافية).

من تورنتو، إلى فنكوفر، إلى مناطق عديدة في أمريكا، إلى أوروبا، يشتري الصينيون المحال حتى أصبحت شوارع بأكملها تحت سيطرتهم، ولضرب مجتمع ما، عليك إغراقه في المال، السيطرة على البيع والشراء، وتسويق ثقافة معينة تؤدي الى انهيار في المجتمع والعائلات.

ربما أكون مخطئاً، ولكن ليس صدفة أن يحصل هذا، فالسيطرة على العالم تقوم على استعمال جميع الوسائل المتاحة،  ” الغاية تبرر الوسيلة”، هذا ما قاله مكيافيلي مؤلف كتاب الأمير الذي ما زال، بعد مئات السنين، يمثل بمثابة دليل عمل لبعض الدول وحكامها.

مئات مراكز التدليك توظف آلاف العاملات الصينيات، حتى إنك ترى تلك المحال في مناطق نائية غريب أن تنتشر تلك المراكز فيها.

هذه المحال في الظاهر مراكز تدليك، أما في الباطن فهي بيوت دعارة، تضرب القيم الاجتماعية، وتجني المال من الشباب، وتدمّر العائلات والعلاقات الاجتماعية.

كثيرون يرون في هذا النوع من التدليك أمراً طبيعياً يساعد على الاسترخاء النفسي والجسدي، وبعض البلدان تعتمد على هذا النوع من السياحة كتايلاند مثلاً، ولكن للصين أهداف ابعد بكثير مما نتصوّر، وقصيرو النظر ينظرون الى الأمور بسطحية.

يشكّل تشغيل الفتيات في حقل الدعارة انتهاكاً صريحاً للقوانين الانسانية والدولية، فالبعض ما زال يعتبر المرأة سلعة يتم تسويقها بأبخس الأسعار، ومصدر لجني المال السريع للأسف.

في لبنان تنتشر هذه المراكز بشكل كبير، وفي بعض الولايات الأمريكية تقوم الشرطة بشكل دوري بإقفال هذه المراكز لأنها تشكّل واحة للدعارة وهذا الأمر ممنوع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق